تصوف وروحانيات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في صباح ساحر مع دعاء طاه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 718
نقاط : 2151
تاريخ التسجيل : 09/10/2012
العمر : 66

مُساهمةموضوع: في صباح ساحر مع دعاء طاه   الخميس أكتوبر 03, 2013 7:52 am

ياحبيب القلب عشقا واعـــتدالا قد دعاك البدر حسنا واكــــتمالا ياخيا


ر جئتنا صـــدقا رســـولا إمتلكت القلـــــب حبا وامتثــــــالا يانبى جئتنا حســــــــنا ولينـــا قد أتاك الله نورا وافتضــــــــــالا انت نور للهدى يمحو الضلال فى ربوع الأرض أسراها كمـــالا ياأمين الصدق بالأخلاق صفوا شدوه صدق التـّقى لبّ الجـــلالا ياصفى الخلق أخلاقا حســــانا قد هباك الله بالقــــــــــــرآن بـالا يانقى من علاء القــــــوم علما فاجتباك الله بين الخلـــــــــق آلا ياتقى من جـــلال العلـــم نورا من لدن العلـــم أســــــرارا نـزالا ياكليم الظبى لطــــفا وارتحـالا شاكيا حال الأســـى بل واعتقــالا

أوقفت العمر عليه بمديح بين يديه فوضت الأمر إليه فاختر لي رسول الله و مدحت بطيبة طه و دعوت بطه الله أن يحشرني أواها بلواء رسول الله و وقفت على الأعتاب و بكيت له بالباب و بصفح دون عتاب قد جاد رسول الله و شكوت إليه ذنوبي فاستغفر لي محبوبي و رجعت بدون عيوب من عند رسول الله فشعرنا به يسمعنا لم يكد الكون يسعنا رباه به فاجمعنا على حوض رسول الله و على العشاق تجلى أهلا أحبابي و سهلا ما قال لباك كلا يا عطف رسول الله و هناك طرحت فؤادي و هناك حلت أورادي فبلغت بطه مرادي فرأيت رسول الله و هناك أموت و أحيا و الروح بطه تحيا فأكاد أناجي الوحي في روض رسول الله بالحال شذت ألحاني و الحب حوته أواني فأواني حتى أواني ببقيع رسول الله أذقنا شراب الأنس يا من إذا سقى محباً شرابـاً لا يضـام ولا يضمـأ لولاك ماكان ودي ولا منازل ليلا ولاحاد قط حاد ولا سار الركب ميلا يا حادي العيس مهلا هل جزت في الحي أم لا عشقتهم فسبوني لا تحسب العشق سهلا فأين كنت وجئت حبيب لي قد تجلى عشقته فسلبني فصرت عنده أهلا فلم نسمع ولم نبصر إلا هواك لي سهلا ظهرت لي بجمال فشربي زاد وعلا فأنت روحي وجسمي لا فرق عنك وإلا




عرفت الهوى مذ عرفت هواك .. وأغلقت قلبي عن من سواك

وبت أناديك يامن ترى .. خفاياالقلوب ولسنا نراك

أحبك حبين حب الهوى .. وحــبــــا لأنـك أهل لـذاك

فأماالذى هو حب الهوى .. فشغلي بذكرك عمن سواك

وأما الذى أنت أهل له .. فكشفك لي الحجب حتي أراك

فلا الحمد في ذا ولاذاك لي .. ولكنلك الحمد في ذا وذاك

وأشتاق إليك شوق النوى .. وشوقا لقرب الخطا من حماك

فأما الذى هو شوق النوى .. فنار حياتي غدت في ضياك

وأما اشتياقي لقرب الحما .. فما ترى الدموع لطول نواك

فلاالحمد في ذا ولاذاك لي .. ولكن لك الحمد في ذا وذاك



في صباح ساحر مع دعاء طاهر أرسل باقة ورد عاطر لأغلي من مر على الخاطر . إلهي أنه يوم كريم فأرحم أحبتي فيك واشملهم بعفوك وارزقهم جنتك . اللهم لاتشمت أعدائي بدائي وأجعل القرآن العظيم شفائي ودوائي انت ثقتي ورجائي أجعل حسن الظن بك شفائي اللهم أحفظ علي عقلي وديني وبك يارب ثبت لي يقيني اللهم استرني على وجه الأرض اللهم أرحمني في بطن الأرض اللهم أغفر لي يوم العرض. اللهم آمين . صباحكم إبتسامة -- جسد تمكن حب أحمد فيه و الله إن الأرض لا تبليه وكيف يبليه التراب وحبه في قلبه ومديحه في فيه أن الصلاة على الحبيب محمدا تحمى الفتى من شره وتقيه يا عاشقا ذات الحبيب وحسنها أكثر من الصلاة على النبى فإنها هي نور قبرك عندما تأويه يا رب عبد قد أسى بفعاله عبد توسل بالنبي وآله تالله يا مولاي لا تخزيه عبد توسل بالنبي وآله فبحقهم يا رب لا تخزيه نعلا خضعنا هيبتا لجلالهـا و إن متى نخضع لها أبدا نعلـو ضعهــا على أعلي المفـارق إنهـا حقيقتها تاجاً وصورتهـا نعلـو أردت تخلـع نعـل رجلك هيبتــا فأتـى النــد لا تخلعــن نعـلكـــا يا ليتني نعل برجلك سيدي و وطئتنـي أرضــا إلى مــولاك



هوالحبُّ فاسْلَمْ بالحَشا ما الهوى سَهْلُ
فما اختــــارَهُ مُضنىً بهِ ولـهُ عَقْلُ
وعِــشْ خَـاليـاً فالحُــبُّ راحتــُهُ عَنـَاً
وأولـُـــهُ سُقـْــــــمٌ وآخــــرُه قَـتــْـلُ
ولكــن لـــديّ المـوتُ فيـه صبــــابـةً
حيــاةٌ لمنْ أهوى عليّ بهــا الفضلُ
نصحــتـُــكَ علماً بالهوى والذي أرى
مُخالـَفـَتي فاخــترْ لنفســـك ما يَحلو
فإن شئتَ أن تحيـا سعيــدا فمـُـتْ به
شهيــــدا وإلا فالغــــرامُ لـه أَهـــلُ
فمــنْ لم يمـت في حبِّـه لـم يَعِـشْ به
ودون اجتناء النَحلِ ما جَنـَتِ النَّحلُ
وقــــل لقتيـلِ الحــبّ وَفـّيْــتَ حقـــَّـه
وللمُدعــي هيهــاتَ ما الكَحَلُ الكُحْلُ
تَعــرّضَ قـومٌ للغــرام وأعـــرضـوا
بجــانبِهــم عــن صحتي فيه فاعتلـّوا
رضـُـوا بالأماني وابْتُلوا بحظوظِهِمْ
وخاضُوا بحارَ الحبّ دَعوىً فما ابْتُلوا
فهم في السُّرى لم يَبرحوا من مَكانِهم
ومــا ظعـنوا في السيرِ عنه وقد كَلّوا
وعن مذهبي لما استحبوا العمى على الـ
ـهدى حســدا مــن عند أنفسهم ضلوا
أحبـّـــةََ قلبـــي والمحبـّــةُ شـــــــافـعـي
لديـكم إذا شئتـمْ بهـا اتّصــل الحَبْــلُ
عســـى عطفــــةٌ منـــكم علـيّ بنظــرةٍ
فقـــد تَعبـــتْ بيني وبينـَـكمُ الرُسْــلُ
أحبـــايَ أنتـــمْ أحْسَـــنَ الدهــرُ أم أسا
فكونـــوا كمــا شئتــمْ أنا ذلك الخِلُّ
إذا كان حَظــي الهَجْرَ مِنكمْ ولــم يَكنْ
بِعادٌ فذاك الهجرُ عندي هو الوَصلُ
وما الصــدّ إلا الوُدُّ مـــا لم يَكـنْ قِلَىً
وأصعبُ شيءٍ غيرَ أعراضِكمْ سَهلُ
وتعذيبـــكمْ عَـــذْبٌ لــــدي وجــوركمْ
علــيّ بمــا يَقضي الهـوى لكمُ عَدْلُ
وصـبـريَ صــبرٌ عَنكـــــمُ وعليـكــمُ
أرى أبـــداً عنــدي مرارتـَــه تَحلو
أخذتمْ فؤادي وهـو بعضي فمــا الذي
يَضــــرّكمُ لـو كان عنــــدكمُ الكلُ
نأيتــــم فغـيرَ الدمـــــع لم أرَ وافيــــاً
سوى زفرةٍ من حَرّ نارِ الجوى تغلو
فسُهـــــدي حــيّ في جفــوني مخلّــدٌ
ونَومـــي بهـا مَيتٌ ودمعي له غُسْلُ
هوى طَلّ ما بين الطلــولِ دمي فمِن
جفوني جَرى بالسَّفْحِ من سَفْحِهِ وَبْلُ
تـَبَـــالــَهَ قوْمــي إذ رأوْنـــي مـُتيـّمــا
وقالـــوا بمـن هذا الفتى مسّه الخبلُ
ومــاذا عســـى عني يُقـالُ سوى غدا
بِنـُعْــمٍ لَهُ شُغـْـلٌ نَعَـمْ لي بها شُغـْـلُ
إذا أنـْعَمـــتْ نـُعـْــمٌ علــيّ بِنـَظـــرةٍ
فلا أَسعدتْ سُعدى ولا أَجْملتْ جُمْلٌ
وقــدْ علمـــوا أني قَتيــلُ لِحــــاظـِها
فــإن لهــا فــي كل جــارحةٍ نَصْـلُ
حـــديثي قديمٌ فـــي هـــواها ومـا له
كمـــا عَلِمـَـتْ بَعـْــدٌ وليـسَ لها قَبْلُ
ومــا لي مِثـْـلٌ في غـَرامي بهـا كما
غـَـدَتْ فِتـْنـَةً في حُسْـنها ما لها مِثْلُ
ولــي هِمـّــةٌ تَعلــو إذا ما ذكـرْتـُهــا
وروحٌ بذكـراها إذا رَخُصــتْ تـَغلو
جَرى حُبّها مَجرى دمي في مَفاصلي
فأصبح لي عــن كل شُغْلٍ بها شُغلُ
وفي حبــِّها بِعْــتُ السعــادةَ بالشـقـا
ضـلالا وعقلي عـن هدايَ بهِ عَقلُ
وقلــــت لرُشـدي والتنسـُّـكِ والتـُّقى
تَخلُوا ومــا بيني وبين الهوى خَلُّوا
وفرّغت قلبي عن وجوديَ مُخلصا
لعلــيَ في شُغـلي بها معهــا أخلــو
ومن أجلِهـا أسعى لمـن بيننا سعى
وأعــدو ولا أعــدو لمن دأبُهُ العَذْلُ
فأرتـــاحُ للواشـــينَ بَينـي وبينـهــا
لتعلــمَ مــا أَلقــى ومــا عنـدها جَهْلُ
وأصبـُوا إلى العـُـذّالِ حـُبـا لذكرها
كأنهــم مـا بيننا فــي الهــوى رُسْـلُ
فإن حدّثـــوا عنهـــا فكُلي مَسامعٌ
وكـُـلـّيَ إن حَدّثـتـُهــمْ ألســـنٌ تـَتـلـو
تخــالفـــتِ الأقـــوالُ فينـــا تبايُـنـا
بــرَجــمِ ظنــونٍ بيننا مـا لها أصـلُ
فشنـّعَ قــومٌ بالوصـالِ ولــمْ تـَصِلْ
وأرْجَــف بالسلــوانِ قـومٌ ولـم أَسْـلُ
فما صَدَقَ التشنيعُ عنهـــا لِشَقوتي
وقــد كَذَبَــتْ عـني الأراجيفُ والنُقْلُ
وكيفَ أُرجّي وَصْلَ من لو تَصوّرتْ
حِماها المُنى وَهْماً لضاقتْ بها السُبْلُ
وإن وَعَـدَتْ لم يَلحـــقِ الفِعـلُ قَولهــا
وإن أوعـــدتْ بالقــولِ يَسبِقـُهُ الفِعْـلُ
عديني بوَصــلٍ وامْطـُـلي بِنَجـــــازه
فعندي إذا صحّ الهـوى حَسُنَ المَطْـلُ
وحـرمةِ عهــــد بينَنـَا عنــــهُ لـم أَحُلْ
وعـِقـْــدٍ بأيـدٍ بينـَنـا مـــا لــــه حـَـلُّ
لأنْتِ على غَيْظِ النوى ورضى الهوى
لـــدي وقلبــي ســاعةً مِنـكِ ما يَخلو
تـُرى مُقلتي يوماً تــَـرى من أُحبــّهــم
ويَعـتـبـُـني دَهْـري ويَجتمعُ الشـَّـمْـلُ
ومـــا بَرِحــوا مَعنىً أراهمْ معــي فإن
نأوا صورةً فـي الذهنِ قامَ لهم شَكْلُ
فهم نُصْبُ عيني ظاهرا حيثما سَرَوا
وهُــمْ فـي فـؤادي باطنـا أينمــا حَلُّوا
لهــم أبــدا منــي حُنـُـوٌّ وإن جـَـفـَوْا
ولــي أبــــدا مَيْـلٌ إليهـمْ وإن مَلـُّــوا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alrefaee.forumegypt.net
 
في صباح ساحر مع دعاء طاه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفخرانى الرفاعى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: