تصوف وروحانيات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلمات اخجلتني :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 718
نقاط : 2151
تاريخ التسجيل : 09/10/2012
العمر : 66

مُساهمةموضوع: كلمات اخجلتني :   الجمعة نوفمبر 07, 2014 7:45 am

كلمات اخجلتني :

من السيرة :

هل فقدت أحد والديك ؟
رسول الله نشأ يتيم الأب والأم !!

هل فقدت أحد أولادك ؟
رسول الله توفي كل أولاده في حياته !!

هل اتهمت في عرضك ؟
رسول الله اتهم في عرض زوجته عائشة رضي الله عنها. وبرأها الله من فوق سبع سموات !!

هل أنت مديون ؟
رسول الله مات ودرعه مرهونة عند يهودي !!

هل ضاق بك الحال فلا تملك قوت يومك ؟
بيت الرسول تمر عليه شهور لم يوقد فيه نار !!

هل تطلقت أحدى قريباتك ؟
رسول الله تطلقت ابنتيه !!

هل تغربت من بلدك مختارا او مجبورا ؟
رسول الله طرده قومه.

هل تعرضت لمحاولة قتل متعمدة ؟
رسول الله تعرض لها من اليهود والمشركين !!

هل آذاك أحد جيرانك ؟
رسول الله آذاه جاره اليهودي ومع ذلك زاره حين مرض !!

هل عصاك من تحب وسمع كلام اعدائك ؟
رسول الله عصاه عمه أبو طالب وأطاع ابوجهل !!

هل تعرضت لإهانة من أحد ؟
رسول الله شتمه قومه ووضعوا فوقه سلا الجزور

هل شعرت بتضييق الرزق عليك ومحاصرة من حولك؟
رسول الله حاصره قومه في الشعب مدة ثلاث سنين !!

هل تحمل هم وعناء أمر ما ؟
رسول الله حمل هم الدعوة والرسالة !!

هل كذبك أحد ورد قولك ؟
رسول الله كذبه قومه وردوا قوله !!

هل تؤلمك أسنانك ؟
رسول الله كسرت رباعيته !!

هل اتهمت بشيء لم تفعله ؟
رسول الله اتهم بالسحر والجنون !!

هل تعبت من عبادة الله ؟
رسول الله تفطرت قدماه من طول القيام !!
قد يكون أصابك واحدا أو اكثر من هذه المتاعب،، فحملت ما حملت من الهموم والكدر !!
فكيف بمن اجتمعت فيه جميعها ؟؟ ومع هذا كله ،،كان رسول الله صلى الله عليهوسلم سعيداً متفائلاً لأنه وجد راحته في طاعة ربه ( أرحنا بها يا بلال )
فهذه رسالة لكل مهموم مسه الضر :
هلا رضيت بما أصابك واحتسبته عند الله ،، واتخذت من رسول الله صلى الله عليه وسلم قدووة ومثالا حسنا ؟؟؟


اذكار الصبـــــــــــــــــــــاح
*******************
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بِسمِ اللَّهِ الرَّحمٰنِ الرَّحيمِ
اللَّهُ لا إِلٰهَ إِلّا هُوَ الحَىُّ القَيّومُ ۚ لا تَأخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَومٌ ۚ لَهُ ما فِى السَّمٰوٰتِ وَما فِى الأَرضِ ۗ مَن ذَا الَّذى يَشفَعُ عِندَهُ إِلّا بِإِذنِهِ ۚ يَعلَمُ ما بَينَ أَيديهِم وَما خَلفَهُم ۖ وَلا يُحيطونَ بِشَيءٍ مِن عِلمِهِ إِلّا بِما شاءَ ۚ وَسِعَ كُرسِيُّهُ السَّمٰوٰتِ وَالأَرضَ ۖ وَلا يَـٔودُهُ حِفظُهُما ۚ وَهُوَ العَلِىُّ العَظيمُ ﴿٢٥٥﴾
*مره واحده*
*************************
قُل هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴿١﴾ اللَّهُ الصَّمَدُ ﴿٢﴾ لَم يَلِد وَلَم يولَد ﴿٣﴾ وَلَم يَكُن لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ﴿٤﴾
قُل أَعوذُ بِرَبِّ الفَلَقِ ﴿١﴾ مِن شَرِّ ما خَلَقَ ﴿٢﴾ وَمِن شَرِّ غاسِقٍ إِذا وَقَبَ ﴿٣﴾ وَمِن شَرِّ النَّفّٰثٰتِ فِى العُقَدِ ﴿٤﴾ وَمِن شَرِّ حاسِدٍ إِذا حَسَدَ ﴿٥﴾
قُل أَعوذُ بِرَبِّ النّاسِ ﴿١﴾ مَلِكِ النّاسِ ﴿٢﴾ إِلٰهِ النّاسِ ﴿٣﴾ مِن شَرِّ الوَسواسِ الخَنّاسِ ﴿٤﴾ الَّذى يُوَسوِسُ فى صُدورِ النّاسِ ﴿٥﴾ مِنَ الجِنَّةِ وَالنّاسِ ﴿٦)
*ثلاث مرات*
**********************************
*اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي *
مره واحده
**********************************
*اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي
فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ *
مره واحده
********************************
*أَصْـبَحْنا وَأَصْـبَحَ المُـلْكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ هـذا اليوم وَشَرِّ ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر. *
مره واحده
***********************************
*بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم (ثلاثاً)*
************************************
*يا حَـيُّ يا قَيّـومُ بِـرَحْمَـتِكِ أَسْتَـغـيث ، أَصْلِـحْ لي شَـأْنـي كُلَّـه ، وَلا تَكِلـني إِلى نَفْـسي طَـرْفَةَ عَـين*
ثلاث مرات
************************************
*لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحْـدَهُ لا شَـريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كُلّ شَيءٍ قَدير . (مائة مرة)*
************************************
*قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
*من صلى علي حين يُصبح عشراً ، وحين يُمسي عشراً أدركتهُ شفاعتي يوم القيامة*





922 هجرية . هذه المرأة العارفة بالله تعالى تساوى ألف رجل رضي الله عنها ونفعناببركاتها
ســــعـدُ إن جئتَ ثـنيّاتِ اللُـوَيْ حـَيّ عـني الحـيَّ مـن آلِ لُــؤيْ
واجــرِ ذكري فإذا أصغَـوا لـه صِفْ لَـهُمْ مَا قَـد جرى مِن مقلتَيْ
وبشرحِ الحالِ فانشُر ما انطـوى فـي ســِقامٍ قـــد طـواني أيَّ طَــيْ
فـي هَـوى أقــمـار تِمٍّ نَصبـوا حُسنـَـــهُمْ أَشــــــــراكَ صيدٍ
للفُتَيْ
عَـرَبٌ في رَبـــعِ قلبي نزلــوا وأقــامــوا في السُّوَيـدا مِن حُشَيْ
أَخــذوا عقلي وصبري نَهَبـوا واستباحوا سَلْبَ كَوني مِن يَدَيْ
أطلـقـوا دَمـعي ولكن قَيـَّـدوا بِـهَــواهُمْ عَـــن سـِواهُم أَسْوَدَيْ
ذبتُ حتى كاد جسمي يخــتفي عـن جليسي فكأنّي رَسْـمُ فَـيْ
وَسُـــلُـوُّي مِثْلُ صَبري مَيِّتٌ وغـــرامي مثلُ جِد ِّ الوجدِ حَيْ
وجُنوبي قـد تـجافتْ مَضْجَعي وَجـُفـُوني قــد تجـافاها الكـــُرَيْ
وعـَـذولي ضَلَّ إذْ ظَـــلَّ علَى شَغَفي يـَلحى ويَخْطي الرُّشْدَ غَيْ
هـو أَعـمَى وَبـِأُذْنِي صَـــــمَـمٌ عـن أباطيـلٍ جَتلاها مِنـهُ عـــِيْ
خَلِّهِ في الجهلِ يفعلْ ما يشـا سـوفَ تدري حينَ يَنـزاحُ الغُطَيْ
قالَ لي الآسي وقد شفّ الضّنى وتمادى الــداءُ مِن فَــرطِ الهُــوَيْ
لا شـــِـــفا إلا بِـتريــاقِ اللــقا أو بِرشفِ الشَّهدِ مِن ذاكَ اللُـمَيْ
آهِ وَاحرّ لهـيـبـي فــي الهـَوى وبـغَيـرِ الوصْلِ مـــا لِي قَطُّ رِيْ
يا تُــرى هل تُسعِـفـوني بالـمنى قبلَ مَــــوتي وَأَرى ذاك الـمُحَيْ
ما قَلَوْني لا وَلكنْ قــد شَــوَوا بالـجـفا والـــصَّدِّ قلبي أَيَّ شَيْ
وَبـدمـعٍ عَـنـدَمَي ٍ أثبــــــتوا أَنَّ قلبي عِندَهُمْ لا عِندَمـَـــــــيْأَظـهروا كعبةَ حُسنٍ نحوَهـــا حَجّتِ الأرواحُ حيّاً بعـتدَحَيْ
زمزَمَ الحادي وقلبي طائفٌ بــِحِمـَاهُمْ وحـطـيمي عــُمرتَيْ
وَالـوَفـا فـي حُـبِّــهمْ مُـلـتَزَمي ومـــُقـامي في فـَضا ذاكَ الـفُـنَيْ
والصفـا حَالي وَمَسعايَ لهُمْ وَلتَـــــعريفي بـِهمْ نادَيـتُ حَيْ
وإذا ما هاد لي عيدي بهـــــــم غير بذل النفس مالي من ضحي
كُلَّمــا شَعشَعَ بَرقٌ في الحِمى كاد أن يُروِي الرُّبا مِن مَدمَعَيْ
إذا ما هبّتْ صَباً مِـن نـَحـوِهِمِ بلـبـَلتْ لُبــي صَـبابـاتٌ لـــَـدَيْ
هيَّمَتني سَحَراً مُذْ هَينَـــــمَتْ وغَدت تـنقلُ عن ذاك الشُّذَيْ
يا لهـا اللهُ عَساها إنْ سَـــــرتْ نحوَ ذاكَ الحيِّ عـني أنْ تُحَـيْ
أودَتِ الأدواءَ بي في الحُبِّ مِنْ غَيرِ قـربي مُنهــــمُ مـا لـي دُوَيْ
بانَ عُذري وغَدا مُـتَّضِحـــــــاً وكمــالُ الحُسْنِ إحدى حُــجَّتَيْ
طَربَتْ روحي بسُكْري بالهوى وَبِمَــــنْ أَهوى فَنالَتْ سَكْـــرتَيْ
يا لَقَومي سَاعِدُوني واشْهَـدوا بِخُـلُـوصي مِن سُلَـيْمَى ورُقَــيْ
وَلَـكُمْ عِندي يــدٌ أَشْكُرُهـــــا طُولَ عُمْري ِإنْ رَنا طرفٌ إلَــيْ
غَاضَ سُلواني فَهَـلْ مِن رَحمة هِيَ أَقصى القصدِ مِنْ آلِ قُصَيْ
ما عسى اللائمُ يُبدي في ا لهَوى وَجُـنُوني فِيهِ إِحدَى جَـنّــَتيْ
وَحَـبـيــبــي قَتمَـرٌمـُتّـَستتـــِقٌ في سَناهُ الشّمْسُ أضحتْ كالهُبَـيْ
ذو قَوامٍ قَام عُذري في الهَوى مُـــذْ تَبَدّى مِنْ ثَنِيَّـاتِ اللُــوَيْ
وَجَبـينٍ هلَّ سَعـدي مُذْ بَـدى مـُتَســامٍ عــــَنْ هِــلالٍ بِسُــمَيْ
وَلماءِ الحُسْــنِ في وَجـْنَـتِهِ رَونـقٌ يَربو عَلى وَردِ الّرُبـَيْ
كُــلُّ دُرٍ وَعـَقيـقٍ دونَ مــا حَازَ ذَاكَ الـثَّغرُمِنْ وَصْفٍ وَزِيْ
وَالـلُـمى أَفـديـهِ عَن مَـعسولهِ قـَصـّر الشّـــَهْدُ ولـــم يـأتِ بـِشَيْ
وَعـبـيـر المســكِ مــن أنفاســهِ لـم يزل يُروي ولم يـحك الثُّرَي
ولعمري كل حُسْنٍ في الورى قـــاصرٌ عن حُسْـنِ جـدِّ الحسنيْن
احمدَ الهادي إلى دينِ الهُدَى بـبـيـانٍ مُـحكَـــمٍ مــن عنــــــدِ حَـي
ونـبيٍ مـن قـديمٍ كـــــم رَوَوا فـي عـُـلاهُ مـن حديثٍ يا بُنَي
خـيـرُ مبعـوثٍ مـحـتْ أنــوارُهُ بـصبــاحِ الـرُّشْـدِ عــنا ليلَ غَـــي
بدرُ أُفُـقِ القُـربِ شـمسُ الإصطـفا زيـنـةُ الـداريْنِ عـين ُالعالمَين
وأراهُ الـلــــهُ مـــن آيــــــاتهِ ولــقد كــان كــقابٍ مـــــن قُسَــي
وبــهِ أُســـــري على معراجــهِ لاختصاصٍ من ورا طُورِ النُّهَــي
صاحِبُ الآيِ التي عن بعضِها قـصّــرَ الـعـقــلُ وأزوى أيّ زَي
ولـه الجــاهُ الــذي لا ينـبغـــي لســـواهُ يومَ تُطوى الأرضُ طي
وَلَكـــَمْ قـامتْ على تفضيلهِ حُجَجٌ كالشمسِ ما عنها غُطَـي
أمُّـــهُ بالرســـلِ مـنها وكــذا حشــــــرُهم تحتَ لواهُ يا أخَـي
وإذا ما أحجموا عـن رتبـةٍ قــام فيهـــــا شافــعاً من غير لَـي
ولـهُ كـمْ مـعجزاتٍ ظـهـرت وتـبدّى نـورُهـا فـــي كـلِّ حـَي
معـجـزُ الـقـرآنِ منها ولكـم فيـــهِ مـن آيٍ تــــــردُّ المــيْت حَـي
سـائرُ الأفـهامِ عـنـه حسِرت وتـبــــَدّت مـن حَيَاها فـي رُدَي
وانشـقاقُ البـدر منهــا جهــرةً ومَـــــردُّ الشمس من بعدِ العُشَي
والجمـَادَاتُ عـلـيه ســلّمَت مِثْــلَ مــا حـيّــاهُ ضَــــبٌّ وَظُبـَي
ولكم عمّت جموعـــاً يـدُهُ بـأيـادٍ بـعـضُهــا شــــــــبعٌ ورِي
ولكم قد ردّ عضواً بعدمــا صار مفصولاً وعيناً رأيَ عَيْن
وبيُمْنِ اللمْسِ كَمْ ضَرْعٍ همى بـحـلـيبٍ بـعــد يــُبْـــــسٍ وذُوَي
ولكـــم بـالرِّيقِ داءٌ قـــد بـرا ولـكم بـالنّـفـثِ مــــن كَسْرٍ تَهَي
وبنبذِ التُّرْب في وجهِ العِدا أُلجِمـــوا عنــه وغشّـــــاهمْ غُشَي
وحبا جزلاً فأضحى صيْقَلاً ومن العُرجُونِ قــد لاح الضُّوَي
ودعاها فاستـجابت شجراً وأتت تسعـى ولــــم تّــــلْوَ لِلَي
وأطاعته الرّواســـــي مثلما سبّــــحت في كفّهِ صُمُّ الحُصَـــي
وشَكَوا جدباً وباستـــسقائهِ أُمـــطِرَ القومُ وصار الحيًّ حــي
ودعــا اللـــهَ تــعالى ربَّـــــــه فـــي أُمــورٍ فأُجــيـبت يا بُــــنَي
كنزُ علمٍ كلُّ علمٍ في الورى قطــرةٌ مــن بحـــرهِ لا مـن سُمَي
فلــــذا لا ينطـقُ إلا بالهتُدى حـكمةً مـوجزةً مــن غيــر عَــي
وهـو نـورٌ وســـراجٌ فـلــِـذا إن مشى في الشمس لا يقفوه فَيّ
إن مشى في الصخرِ لانَ الصّخرُ وفي رمالٍ لا يـُرى إثْـرُ الوُطَي
فتفانَى عنكَ في شرعِ الهوَى وبـهِ صَرِّحْ ودعني من كُـــــــنَي
وتَعَشـّقْ وتـَمَزّقْ والْـزَمــــَنْ حُبَّ طه وازْوِِ حُبَّ الغـيرِ زي
فـهـو محبوبٌ وغايـاتُ المنى فــي يـديه وهـو لا يبـخلْ بشي
حُسْنُهُ بهجَةُ عيني وحُــــلا ذكــــرِهِ الطّيَّبِ حَلْوى مسمَعَي
روحُ روحي سُؤلُ أربابِ النُّهَى سِــرُّ سرّي والضّيا من بـَصَرَي
مَـن لـِعـيني أن تُشاهدْ حُسْنَهُ وأرى فــوقَ ثــــراهُ شَـــفَتَي
وأُعُـفِّرُ فـي ثـرى أعتــــــابِهِ جنــةِ العشّـاقِ كـــلتا وجنتَي
وأُغنّـي طَـرَباً فـي بتابـــــه وهنا بسطُ الوفــا فـــي قبضتَي
أسـعَفَت ألـطـافُ طه المصطَفى بـمـرادي يـا فـؤادي قـم تـَهــي
مُــــدّني مـنه بـفـيـضٍ شامــلٍ فـالـمُنى مـن راحـَتي فـي راحتي
يا رسولَ اللهِ يا خيرَ الــــورى مـا لـقلبــي عن هُيامي فيـــكَ لَي
ليس يخلو منــك يا كــــلَّ المنُى خاطـري والحالُ إحدى حُجَّتَي
وبـِرَغمي يا حبيبي أن أُرى لســـــوَى طـيـبَةَ أُزجي قــــدَمَي
يا حياةَ الروحِ يا رَيَّ الظَّما يا حبيبَ اللهِ يا ساقي الحُمَي يا
جئتُ بالفقـرِ وحبّي مذهبي والتَّـخَّلّي فيك إحـــدى خَلّتَي
وبقلبي ما بقلبي من هــوى وغـــرامٍ لســــبا منّـــي الحُـــشَي
ولقدُ شِبْتُ وما شاخَ الهوى ولهـيـبـي شـــبَّ والوجـدُ فُتَي
ومـرادي ليس يخفى والــوفا مـنك يُحيِ مـن طواهُ الهجرُ طَي
مسّني جدبُ وقد لظّ الظّما وكفى ما قد جرى من مَحْجَرَي
فتداركني وكــــن لي شافِعاً بـبلوغِ السـؤلِ من مَرأى ورِي
وبتحقيق الرجـــا من فضلِهِ وبُــلـــــــوغِ الـقـصْدِ منهُ في بُنَي
ووفـــا مـغـفــــــرَةٍ شــــامـــلَةٍ لِذَويِ القُربَى ومن أسدى إلَي
وامتــــنانٍ بالرضى عن سادَتي ثُــــمَّ مِــن بعـدِهُمُ عن أبــــَوَي
قُلتُ ما قُلتُ ولولا فَيْضُكُـــمْ مدَّني في مَدْحِكُمْ ما قلتُ شَي
والعَـطا جَـمٌّ وقـصدي بَــيِّــــنٌ وشفيعي أنتَ في الفتحِ عَلَــــي
وعليـــــكَ اللهُ صلّى متْحِـــفاً بِسّـــلامٍ يـمْــلأُ الأرجا شـُذَي
وعلـــى آلٍ وصَحْبٍ كُلَّـــمـا هَـيـَّجَ الشَّوْقَ بُرَيْقٌ من كتـُدَي
وشدا الحادي لصَبٍّ قد صبا هـيَّ هَيـَّا لـملـيحِ الـحيِّ هَـــي



الله قل وذر الوجود و ما حوى ∆ ∆ ∆ ان كنت مُرتاداً بلـوغ الكمـال


فالكل دون الله ان حققتـه ∆ ∆ ∆ عـدم علـى التفصيـل و الاجمـال


واعلم بأنك و العوالم كلها ∆ ∆ ∆
لولاه في محـو و فـي اضمحـلال


من لا وجود لا ذاته من ذاته ∆ ∆ ∆ فوجـوده لـولاه عيـن محـال


فالعارفون فنوا ولما يشاهدوا ∆ ∆ ∆ شيئـا سـوى المتكبـر المتعـال


ورأوا سواه على الحقيقة هالكا ∆ ∆ ∆ في الحال و الماضي و الاستقبال


فالمح بطرفك أو عقلك هل ترى ∆ ∆ ∆ شيئا سوى فعل مـن الافعـال


فانظر إلى علو الوجود وسفله ∆ ∆ ∆ نظـــرا تؤيده بالاستـــدلال


تجد الجميع يشير نحو جلالـه ∆ ∆ ∆ بلســـان حال أو لســان مقـال




قال الإمام الشافعي شعرا فرد عليه الإمام ابن حنبل رحمه الله, فرد الشيخ زيد على الإمام ابن حنبل...

قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى :

أحب الصالحين ولست منهم *
** وأرجو أن أنال بهم شفاعة
وأكره من تجارته المعاصي *** وإن كنا سواء في البضاعة

فقال له من يعرف الفضل لأهله إمام أهل السنة أحمد بن حنبل رحمه الله :

تحب الصالحين وأنت منهم *** رفيق القوم يلحق بالجماعة
وتكره من بضاعته المعاصي *** حماك الله من تلك البضاعة

فرد الشيخ العلامة زيد بن محمد بن هادي المدخلي حفظه الله على الإمام أحمد رحمه الله فقال :

وما قال الإمام أراه حقا *** ومن كالشافعي علما وطاعة
وياليت النساء يلدن يوما *** كمثل الشافعي في كل ساعة
شجاع ماجد حبر كريم *** عظيم الزهد حليته القناعة
وفي شتى العلوم له اطلاع *** كذا الأخلاق أسوته الجماعة
ويارباه فارحمنا جميعا *** إله الخلق وامنحنا الشفاع




ثلاثة يجب ضبطها ♥ اللسان .. النفس .. الأعصاب♥

ثلاثة يجب الدفاع عنها ♥الدين .. الشرف .. الوطن♥

... ...
ثلاثة يجب التخلص منها♥ التملق .. الوشاية .. التبذير♥

ثلاثة يجب اجتنابها ♥الحسد .. الشر .. كثرة المزاح♥

ثلاثة ممتازة ♥الحب ... الصمت ... العفو♥

ثلاثة لابد منها♥ الموت .. الهواء .. الماء♥

ثلاثة مكروهه♥ الكذب .. الحمق.. الكبر♥

ثلاثة محبوبة ♥التقوي .. الصراحة .. الشجاعة♥

ثلاثة مشرقة ♥الامانة .. الصدق ... الاجتهاد ♥.]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alrefaee.forumegypt.net
 
كلمات اخجلتني :
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفخرانى الرفاعى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: