تصوف وروحانيات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 717
نقاط : 2148
تاريخ التسجيل : 09/10/2012
العمر : 66

مُساهمةموضوع: سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ   الأحد مايو 03, 2015 12:40 am


سهرنا على ذكر الاحبة يا هند فما انكشف المعنى ولا انجز الوعد
نعد نجوم الليل من فرط وجدنا ويعبث فينا الليل والوجد والعد
ونبكي اذا الحادي حدا بنعوتهم فيعجب اذ نبكي ونعجب اذ يحدو
وتأخذنا الاشواق من كل جانب فلا طوقنا طوق ولا جهدنا جهد
عسى نفحات الغيب تمنح باللقا ويطوي بساط القرب ما مده البعد
احبتنا طالت ليالي صدودكم متى بصنيع الوصل يندفع الصد
تطوف بكم ارواحنا كل لحظة ويمسلها من كل اطرافها الوجد
تقلبكم منا القلوب بسرها ويطبع فيها الصدق والحب والود
اذا سكنت من خافق الوجد طرفة تكاد بشرع الحب تهوى وترتد
ولطف معانيكم وساعات قربكم وكاسات وصل دون لذتها الشهد
سرائرنا انتم نظام فنونها وفي سوحها الممدوح جوهركم فرد
شكونا فابكتنا الشكاية في الهوى وغبنا فلا قبل سواكم ولا بعد
وطبنا بكم والكل انتم ولم يكن سواكم له في السر اخذ ولا رد
متى يسعف السعد النؤم بوصلكم ويحصل ما نهوى ويستيقظ السعد
وحق الهوى من يوم غابت شخوصكم فلا غورنا غور ولا نجدنا نجد
يحن لنا الصخر الاصم ترحما ويلحظنا بالرأفة الحر والعبد
اعيدوا لنا بالله عادات بركم ورفقا بدمع شق من سيله الخد
ومنوا علينا بالوفا بعد هجركم فليس لنا والله من دونكم قصد
طوينا بلب السر نار الاجلكم يذوب لها يا قومنا الحجر الصلد
اغيثوا حنانا يا كرام برحمة ومنا لكم طول المدا الشكر والحمد




سهرنا على ذكر الاحبة يا هند فما انكشف المعنى ولا انجز الوعد
نعد نجوم الليل من فرط وجدنا ويعبث فينا الليل والوجد والعد
ونبكي اذا الحادي حدا بنعوتهم فيعجب اذ نبكي ونعجب اذ يحدو
وتأخذنا الاشواق من كل جانب فلا طوقنا طوق ولا جهدنا جهد
عسى نفحات الغيب تمنح باللقا ويطوي بساط القرب ما مده البعد
احبتنا طالت ليالي صدودكم متى بصنيع الوصل يندفع الصد
تطوف بكم ارواحنا كل لحظة ويمسلها من كل اطرافها الوجد
تقلبكم منا القلوب بسرها ويطبع فيها الصدق والحب والود
اذا سكنت من خافق الوجد طرفة تكاد بشرع الحب تهوى وترتد
ولطف معانيكم وساعات قربكم وكاسات وصل دون لذتها الشهد
سرائرنا انتم نظام فنونها وفي سوحها الممدوح جوهركم فرد
شكونا فابكتنا الشكاية في الهوى وغبنا فلا قبل سواكم ولا بعد
وطبنا بكم والكل انتم ولم يكن سواكم له في السر اخذ ولا رد
متى يسعف السعد النؤم بوصلكم ويحصل ما نهوى ويستيقظ السعد
وحق الهوى من يوم غابت شخوصكم فلا غورنا غور ولا نجدنا نجد
يحن لنا الصخر الاصم ترحما ويلحظنا بالرأفة الحر والعبد
اعيدوا لنا بالله عادات بركم ورفقا بدمع شق من سيله الخد
ومنوا علينا بالوفا بعد هجركم فليس لنا والله من دونكم قصد
طوينا بلب السر نار الاجلكم يذوب لها يا قومنا الحجر الصلد
اغيثوا حنانا يا كرام برحمة ومنا لكم طول المدا الشكر والحمد




سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ" "وَدَمعٌ لا يُكَفكَفُ يا دِمَشقُ
وَمَعذِرَةُ اليَراعَةِ وَالقَوافي" "جَلالُ الرُزءِ عَن وَصفٍ يَدِقُّ
وَذِكرى عَن خَواطِرِها لِقَلبي" "إِلَيكِ تَلَفُّتٌ أَبَدًا وَخَفقُ
وَبي مِمّا رَمَتكِ بِهِ اللَيالي" "جِراحاتٌ لَها في القَلبِ عُمقُ
دَخَلتُكِ وَالأَصيلُ لَهُ اِئتِلاقٌ" "وَوَجهُكِ ضاحِكُ القَسَماتِ طَلقُ
وَتَحتَ جِنانِكِ الأَنهارُ تَجري" "وَمِلءُ رُباكِ أَوراقٌ وَوُرْقُ
وَحَولي فِتيَةٌ غُرٌّ صِباحٌ" "لَهُم في الفَضلِ غاياتٌ وَسَبقُ
عَلى لَهَواتِهِم شُعَراءُ لُسنٌ" "وَفي أَعطافِهِم خُطَباءُ شُدقُ
رُواةُ قَصائِدي فَاعجَب لِشِعرٍ" "بِكُلِّ مَحَلَّةٍ يَرويهِ خَلقُ
غَمَزتُ إِباءَهُمْ حَتّى تَلَظَّتْ" "أُنوفُ الأُسدِ وَاضطَرَمَ المَدَقُّ
وَضَجَّ مِنَ الشَكيمَةِ كُلُّ حُرٍّ" "أَبِيٍّ مِن أُمَيَّةَ فيهِ عِتقُ
لَحاها اللهُ أَنباءً تَوالَتْ" "عَلى سَمعِ الوَلِيِّ بِما يَشُقُّ
يُفَصِّلُها إِلى الدُنيا بَريدٌ" "وَيُجمِلُها إِلى الآفاقِ بَرقُ
تَكادُ لِرَوعَةِ الأَحداثِ فيها" "تُخالُ مِنَ الخُرافَةِ وَهيَ صِدقُ
وَقيلَ مَعالِمُ التاريخِ دُكَّتْ" "وَقيلَ أَصابَها تَلَفٌ وَحَرقُ
أَلَستِ دِمَشقُ لِلإِسلامِ ظِئرًا" "وَمُرضِعَةُ الأُبُوَّةِ لا تُعَقُّ
صَلاحُ الدينِ تاجُكَ لَم يُجَمَّلْ" "وَلَمْ يوسَمْ بِأَزيَنَ مِنهُ فَرقُ
وَكُلُّ حَضارَةٍ في الأَرضِ طالَتْ" "لَها مِن سَرحِكِ العُلوِيِّ عِرقُ
سَماؤُكِ مِن حُلى الماضي كِتابٌ" "وَأَرضُكِ مِن حُلى التاريخِ رَقُّ
بَنَيتِ الدَولَةَ الكُبرى وَمُلكًا" "غُبارُ حَضارَتَيهِ لا يُشَقُّ
لَهُ بِالشامِ أَعلامٌ وَعُرسٌ" "بَشائِرُهُ بِأَندَلُسٍ تَدُقُّ
رُباعُ الخلدِ وَيحَكِ ما دَهاها" "أَحَقٌّ أَنَّها دَرَسَت أَحَقُّ
وَهَل غُرَفُ الجِنانِ مُنَضَّداتٌ" "وَهَل لِنَعيمِهِنَّ كَأَمسِ نَسقُ
وَأَينَ دُمى المَقاصِرِ مِن حِجالٍ" "مُهَتَّكَةٍ وَأَستارٍ تُشَقُّ
بَرَزنَ وَفي نَواحي الأَيكِ نارٌ" "وَخَلفَ الأَيكِ أَفراخٌ تُزَقُّ
إِذا رُمنَ السَلامَةَ مِن طَريقٍ" "أَتَت مِن دونِهِ لِلمَوتِ طُرقُ
بِلَيلٍ لِلقَذائِفِ وَالمَنايا" "وَراءَ سَمائِهِ خَطفٌ وَصَعقُ
إِذا عَصَفَ الحَديدُ احمَرَّ أُفقٌ" "عَلى جَنَباتِهِ وَاسوَدَّ أُفقُ
سَلي مَن راعَ غيدَكِ بَعدَ وَهنٍ" "أَبَينَ فُؤادِهِ وَالصَخرِ فَرقُ
وَلِلمُستَعمِرينَ وَإِن أَلانوا" "قُلوبٌ كَالحِجارَةِ لا تَرِقُّ
رَماكِ بِطَيشِهِ وَرَمى فَرَنسا" "أَخو حَربٍ بِهِ صَلَفٌ وَحُمقُ
إِذاما جاءَهُ طُلّابُ حَقٍّ" "يَقولُ عِصابَةٌ خَرَجوا وَشَقّوا
دَمُ الثُوّارِ تَعرِفُهُ فَرَنسا" "وَتَعلَمُ أَنَّهُ نورٌ وَحَقُّ
جَرى في أَرضِها فيهِ حَياةٌ" "كَمُنهَلِّ السَماءِ وَفيهِ رِزقُ
تُغَرّوا بِلادٌ ماتَ فِتيَتُها لِتَحيا" "وَزالوا دونَ قَومِهِمُ لِيَبقوا
وَحُرِّرَتِ الشُعوبُ عَلى قَناها" "فَكَيفَ عَلى قَناها تُستَرَقُّ
بَني سورِيَّةَ اطَّرِحوا الأَماني" "وَأَلقوا عَنكُمُ الأَحلامَ أَلقوا
فَمِن خِدَعِ السِياسَةِ أَن " "بِأَلقابِ الإِمارَةِ وَهيَ رِقُّ
وَكَمْ صَيَدٍ بَدا لَكَ مِن ذَليلٍ" "كَما مالَتْ مِنَ المَصلوبِ عُنقُ
فُتوقُ المُلكِ تَحدُثُ ثُمَّ تَمضي" "وَلا يَمضي لِمُختَلِفينَ فَتقُ
نَصَحتُ وَنَحنُ مُختَلِفونَ دارًا" "وَلَكِن كُلُّنا في الهَمِّ شَرقُ
وَيَجمَعُنا إِذا اختَلَفَت بِلادٌ" "بَيانٌ غَيرُ مُختَلِفٍ وَنُطقُ
وَقَفتُمْ بَينَ مَوتٍ أَو حَياةٍ" "فَإِن رُمتُمْ نَعيمَ الدَهرِ فَاشْقَوا
وَلِلأَوطانِ في دَمِ كُلِّ حُرٍّ" "يَدٌ سَلَفَت وَدَينٌ مُستَحِقُّ
وَمَن يَسقى وَيَشرَبُ بِالمَنايا" "إِذا الأَحرارُ لَم يُسقوا وَيَسقوا
وَلا يَبني المَمالِكَ كَالضَحايا" "وَلا يُدني الحُقوقَ وَلا يُحِقُّ
فَفي القَتلى لِأَجيالٍ حَياةٌ" "وَفي الأَسرى فِدًى لَهُمُ وَعِتقُ
وَلِلحُرِّيَّةِ الحَمراءِ بابٌ" "بِكُلِّ يَدٍ مُضَرَّجَةٍ يُدَقُّ
جَزاكُمْ ذو الجَلالِ بَني دِمَشقٍ" "وَعِزُّ الشَرقِ أَوَّلُهُ دِمَشقُ
نَصَرتُمْ يَومَ مِحنَتِهِ أَخاكُمْ" "وَكُلُّ أَخٍ بِنَصرِ أَخيهِ حَقُّ
وَما كانَ الدُروزُ قَبيلَ شَرٍّ" "وَإِن أُخِذوا بِما لَم يَستَحِقّوا
وَلَكِن ذادَةٌ وَقُراةُ ضَيفٍ" "كَيَنبوعِ الصَفا خَشُنوا وَرَقُّوا
لَهُم جَبَلٌ أَشَمُّ لَهُ شَعافٌ" "مَوارِدُ في السَحابِ الجُونِ بُلقُ
لِكُلِّ لَبوءَةٍ وَلِكُلِّ شِبلٍ" "نِضالٌ دونَ غايَتِهِ وَرَشقُ
كَأَنَّ مِنَ السَمَوأَلِ فيهِ شَيئًا" "فَكُلُّ جِهاتِهِ شَرَفٌ وَخَلقُ





قَسَماً بِمَن سَما فَوقَ سَما إِذ سَرى مِن بَيتِهِ في الغَلَسِ
وَأنيل في المَعالي قَسَماً لَم تَكُن صَلصَلَةً مِن جَرَسِ
آيَةٌ كُبرى رَأى مِن رَبِّهِ ما رآها قَبلَهُ مِن أَحَدِ
نالَها مِن بَعدِهِ عَن سِربِهِ إِذ عَلا السِدر وَنورُ البَرَدِ
يا لَها مِن رُتبَةٍ في قُربِهِ خصَّ فيها بِالمَقامِ الأَحَدِ
فَهوَ عَن حُبّ شفاها كُلَّما وَرَأى عَين البَها المُقَدَّسِ
وَوَعى عَنِ الإِلهِ كُلّ ما بَثَّهُ في سِرِّهِ وَما نَسي
غَيرُ شَكٍّ أَنَّهُ خَيرُ الوَرى وَأَجَلُّ الخَلقِ قَدراً مُطلَقا
نَبَذَت بِهِ المَقاماتُ وَرا إِذ عَلا حِسّاً عَلَيها وَاِرتَقى
نورُهُ لَو لَم يَكُن قَد سَتَرا وَراءهُ الكَونُ يَوماً مُحِقا
ما سَمى قَلبي عَنكُم قَدرَ ما رَدَّ مِن بَعدِ خُروج نَفسي
إِذ بَهاكُم بِالتَجافي قَد رَمى كُلُّ شَيءٍ لِلنُّهى يَختَلِس
ما بَدا قَطّ لِراءٍ وَلهي بِالسِوى إِذ هُوَ فَردٌ في الظُهور
بَل تَرى عَقلَهُ فيها وَلها هَيئَة بَينَ وُرودٍ وَصُدور
ما عَلى نَفسِهِ حَقّاً وَلها لَيسَ يَدري فَهوَ في بَحرٍ يَدور
إِذ تَجَلّى وَراءَهُ عَظما آدَم في جَنَّةِ الخُلدِ نَسي
ظَنَّ مِن سُكرٍ بِهِ أَن كُلَّما قَد أَتى مِن جُملَةِ المُلتَمِسِ
لَيتَ شِعري هَل لِعَبدٍ قَد فَنى في هَواكُم وَبِكُم نالَ الحَياة
مِن بُلوغٍ فيكُم كُلَّ المُنى بِصَفا وُدّ لَكُم حَتّى المَمات
وَيَزولُ الكَربُ عَنهُ وَالعَنا وَيَعودُ الذَنبُ مِنهُ حَسَنات
سادَتي مُنّوا عَليَّ كَرَماً وَتَلافوا بَغِناكُم فَلَسي
وَاِرحَموا مَن جاءَكُم مُستَرحِما فَرِضاكُم رَحمَةٌ لِلأَنفُسِ



"وَدَمعٌ لا يُكَفكَفُ يا دِمَشقُ
وَمَعذِرَةُ اليَراعَةِ وَالقَوافي" "جَلالُ الرُزءِ عَن وَصفٍ يَدِقُّ
وَذِكرى عَن خَواطِرِها لِقَلبي" "إِلَيكِ تَلَفُّتٌ أَبَدًا وَخَفقُ
وَبي مِمّا رَمَتكِ بِهِ اللَيالي" "جِراحاتٌ لَها في القَلبِ عُمقُ
دَخَلتُكِ وَالأَصيلُ لَهُ اِئتِلاقٌ" "وَوَجهُكِ ضاحِكُ القَسَماتِ طَلقُ
وَتَحتَ جِنانِكِ الأَنهارُ تَجري" "وَمِلءُ رُباكِ أَوراقٌ وَوُرْقُ
وَحَولي فِتيَةٌ غُرٌّ صِباحٌ" "لَهُم في الفَضلِ غاياتٌ وَسَبقُ
عَلى لَهَواتِهِم شُعَراءُ لُسنٌ" "وَفي أَعطافِهِم خُطَباءُ شُدقُ
رُواةُ قَصائِدي فَاعجَب لِشِعرٍ" "بِكُلِّ مَحَلَّةٍ يَرويهِ خَلقُ
غَمَزتُ إِباءَهُمْ حَتّى تَلَظَّتْ" "أُنوفُ الأُسدِ وَاضطَرَمَ المَدَقُّ
وَضَجَّ مِنَ الشَكيمَةِ كُلُّ حُرٍّ" "أَبِيٍّ مِن أُمَيَّةَ فيهِ عِتقُ
لَحاها اللهُ أَنباءً تَوالَتْ" "عَلى سَمعِ الوَلِيِّ بِما يَشُقُّ
يُفَصِّلُها إِلى الدُنيا بَريدٌ" "وَيُجمِلُها إِلى الآفاقِ بَرقُ
تَكادُ لِرَوعَةِ الأَحداثِ فيها" "تُخالُ مِنَ الخُرافَةِ وَهيَ صِدقُ
وَقيلَ مَعالِمُ التاريخِ دُكَّتْ" "وَقيلَ أَصابَها تَلَفٌ وَحَرقُ
أَلَستِ دِمَشقُ لِلإِسلامِ ظِئرًا" "وَمُرضِعَةُ الأُبُوَّةِ لا تُعَقُّ
صَلاحُ الدينِ تاجُكَ لَم يُجَمَّلْ" "وَلَمْ يوسَمْ بِأَزيَنَ مِنهُ فَرقُ
وَكُلُّ حَضارَةٍ في الأَرضِ طالَتْ" "لَها مِن سَرحِكِ العُلوِيِّ عِرقُ
سَماؤُكِ مِن حُلى الماضي كِتابٌ" "وَأَرضُكِ مِن حُلى التاريخِ رَقُّ
بَنَيتِ الدَولَةَ الكُبرى وَمُلكًا" "غُبارُ حَضارَتَيهِ لا يُشَقُّ
لَهُ بِالشامِ أَعلامٌ وَعُرسٌ" "بَشائِرُهُ بِأَندَلُسٍ تَدُقُّ
رُباعُ الخلدِ وَيحَكِ ما دَهاها" "أَحَقٌّ أَنَّها دَرَسَت أَحَقُّ
وَهَل غُرَفُ الجِنانِ مُنَضَّداتٌ" "وَهَل لِنَعيمِهِنَّ كَأَمسِ نَسقُ
وَأَينَ دُمى المَقاصِرِ مِن حِجالٍ" "مُهَتَّكَةٍ وَأَستارٍ تُشَقُّ
بَرَزنَ وَفي نَواحي الأَيكِ نارٌ" "وَخَلفَ الأَيكِ أَفراخٌ تُزَقُّ
إِذا رُمنَ السَلامَةَ مِن طَريقٍ" "أَتَت مِن دونِهِ لِلمَوتِ طُرقُ
بِلَيلٍ لِلقَذائِفِ وَالمَنايا" "وَراءَ سَمائِهِ خَطفٌ وَصَعقُ
إِذا عَصَفَ الحَديدُ احمَرَّ أُفقٌ" "عَلى جَنَباتِهِ وَاسوَدَّ أُفقُ
سَلي مَن راعَ غيدَكِ بَعدَ وَهنٍ" "أَبَينَ فُؤادِهِ وَالصَخرِ فَرقُ
وَلِلمُستَعمِرينَ وَإِن أَلانوا" "قُلوبٌ كَالحِجارَةِ لا تَرِقُّ
رَماكِ بِطَيشِهِ وَرَمى فَرَنسا" "أَخو حَربٍ بِهِ صَلَفٌ وَحُمقُ
إِذاما جاءَهُ طُلّابُ حَقٍّ" "يَقولُ عِصابَةٌ خَرَجوا وَشَقّوا
دَمُ الثُوّارِ تَعرِفُهُ فَرَنسا" "وَتَعلَمُ أَنَّهُ نورٌ وَحَقُّ
جَرى في أَرضِها فيهِ حَياةٌ" "كَمُنهَلِّ السَماءِ وَفيهِ رِزقُ
تُغَرّوا بِلادٌ ماتَ فِتيَتُها لِتَحيا" "وَزالوا دونَ قَومِهِمُ لِيَبقوا
وَحُرِّرَتِ الشُعوبُ عَلى قَناها" "فَكَيفَ عَلى قَناها تُستَرَقُّ
بَني سورِيَّةَ اطَّرِحوا الأَماني" "وَأَلقوا عَنكُمُ الأَحلامَ أَلقوا
فَمِن خِدَعِ السِياسَةِ أَن " "بِأَلقابِ الإِمارَةِ وَهيَ رِقُّ
وَكَمْ صَيَدٍ بَدا لَكَ مِن ذَليلٍ" "كَما مالَتْ مِنَ المَصلوبِ عُنقُ
فُتوقُ المُلكِ تَحدُثُ ثُمَّ تَمضي" "وَلا يَمضي لِمُختَلِفينَ فَتقُ
نَصَحتُ وَنَحنُ مُختَلِفونَ دارًا" "وَلَكِن كُلُّنا في الهَمِّ شَرقُ
وَيَجمَعُنا إِذا اختَلَفَت بِلادٌ" "بَيانٌ غَيرُ مُختَلِفٍ وَنُطقُ
وَقَفتُمْ بَينَ مَوتٍ أَو حَياةٍ" "فَإِن رُمتُمْ نَعيمَ الدَهرِ فَاشْقَوا
وَلِلأَوطانِ في دَمِ كُلِّ حُرٍّ" "يَدٌ سَلَفَت وَدَينٌ مُستَحِقُّ
وَمَن يَسقى وَيَشرَبُ بِالمَنايا" "إِذا الأَحرارُ لَم يُسقوا وَيَسقوا
وَلا يَبني المَمالِكَ كَالضَحايا" "وَلا يُدني الحُقوقَ وَلا يُحِقُّ
فَفي القَتلى لِأَجيالٍ حَياةٌ" "وَفي الأَسرى فِدًى لَهُمُ وَعِتقُ
وَلِلحُرِّيَّةِ الحَمراءِ بابٌ" "بِكُلِّ يَدٍ مُضَرَّجَةٍ يُدَقُّ
جَزاكُمْ ذو الجَلالِ بَني دِمَشقٍ" "وَعِزُّ الشَرقِ أَوَّلُهُ دِمَشقُ
نَصَرتُمْ يَومَ مِحنَتِهِ أَخاكُمْ" "وَكُلُّ أَخٍ بِنَصرِ أَخيهِ حَقُّ
وَما كانَ الدُروزُ قَبيلَ شَرٍّ" "وَإِن أُخِذوا بِما لَم يَستَحِقّوا
وَلَكِن ذادَةٌ وَقُراةُ ضَيفٍ" "كَيَنبوعِ الصَفا خَشُنوا وَرَقُّوا
لَهُم جَبَلٌ أَشَمُّ لَهُ شَعافٌ" "مَوارِدُ في السَحابِ الجُونِ بُلقُ
لِكُلِّ لَبوءَةٍ وَلِكُلِّ شِبلٍ" "نِضالٌ دونَ غايَتِهِ وَرَشقُ
كَأَنَّ مِنَ السَمَوأَلِ فيهِ شَيئًا" "فَكُلُّ جِهاتِهِ شَرَفٌ وَخَلقُ





قَسَماً بِمَن سَما فَوقَ سَما إِذ سَرى مِن بَيتِهِ في الغَلَسِ
وَأنيل في المَعالي قَسَماً لَم تَكُن صَلصَلَةً مِن جَرَسِ
آيَةٌ كُبرى رَأى مِن رَبِّهِ ما رآها قَبلَهُ مِن أَحَدِ
نالَها مِن بَعدِهِ عَن سِربِهِ إِذ عَلا السِدر وَنورُ البَرَدِ
يا لَها مِن رُتبَةٍ في قُربِهِ خصَّ فيها بِالمَقامِ الأَحَدِ
فَهوَ عَن حُبّ شفاها كُلَّما وَرَأى عَين البَها المُقَدَّسِ
وَوَعى عَنِ الإِلهِ كُلّ ما بَثَّهُ في سِرِّهِ وَما نَسي
غَيرُ شَكٍّ أَنَّهُ خَيرُ الوَرى وَأَجَلُّ الخَلقِ قَدراً مُطلَقا
نَبَذَت بِهِ المَقاماتُ وَرا إِذ عَلا حِسّاً عَلَيها وَاِرتَقى
نورُهُ لَو لَم يَكُن قَد سَتَرا وَراءهُ الكَونُ يَوماً مُحِقا
ما سَمى قَلبي عَنكُم قَدرَ ما رَدَّ مِن بَعدِ خُروج نَفسي
إِذ بَهاكُم بِالتَجافي قَد رَمى كُلُّ شَيءٍ لِلنُّهى يَختَلِس
ما بَدا قَطّ لِراءٍ وَلهي بِالسِوى إِذ هُوَ فَردٌ في الظُهور
بَل تَرى عَقلَهُ فيها وَلها هَيئَة بَينَ وُرودٍ وَصُدور
ما عَلى نَفسِهِ حَقّاً وَلها لَيسَ يَدري فَهوَ في بَحرٍ يَدور
إِذ تَجَلّى وَراءَهُ عَظما آدَم في جَنَّةِ الخُلدِ نَسي
ظَنَّ مِن سُكرٍ بِهِ أَن كُلَّما قَد أَتى مِن جُملَةِ المُلتَمِسِ
لَيتَ شِعري هَل لِعَبدٍ قَد فَنى في هَواكُم وَبِكُم نالَ الحَياة
مِن بُلوغٍ فيكُم كُلَّ المُنى بِصَفا وُدّ لَكُم حَتّى المَمات
وَيَزولُ الكَربُ عَنهُ وَالعَنا وَيَعودُ الذَنبُ مِنهُ حَسَنات
سادَتي مُنّوا عَليَّ كَرَماً وَتَلافوا بَغِناكُم فَلَسي
وَاِرحَموا مَن جاءَكُم مُستَرحِما فَرِضاكُم رَحمَةٌ لِلأَنفُسِ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alrefaee.forumegypt.net
 
سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفخرانى الرفاعى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: